index8

||

 

 

هل تعاني من بطء في التصفح .. استخدم النسخة الخفيفة | انقر هنا

 

آخر 10 مواضيع
الصين تمنع تهريب 1000 نسخة مزيفة من كأس العالم | صور (الكاتـب : أبو أمير - )           »          المدافع الشاب عيسى سليمان مطلوب في بايرن ميونخ (الكاتـب : أبو أمير - )           »          جاريث بيل قطع 59 مترًا في 8 ثوان لتسجيل هدف التتويج بكأس الملك (الكاتـب : أبو أمير - )           »          الحارس خوسيه بينتو يعتزم الرحيل عن برشلونة بنهاية الموسم (الكاتـب : أبو أمير - )           »          احتفالات عارمة للجماهير في مدريد بفوز الفريق الملكي بلقب الكأس (الكاتـب : أبو أمير - )           »          ذا روك يظهر في دور البطل الذي لا يُقهر في Hercules (الكاتـب : أبو أمير - )           »          نيمار وداني الفيس وبيبي يتعرضون الي هتافات عنصرية من الجماهير بالكاس (الكاتـب : أبو أمير - )           »          طفله برشلونية تُصر على عناق انيستا خلال حديث تلفزيوني (الكاتـب : أبو أمير - )           »          كريستيانو رونالدو يواسي ليونيل ميسي بعد نهائي الكأس (الكاتـب : أبو أمير - )           »          ضربة جديدة موجعة لبرشلونة باصابة نيمار والبا وابتعداه لنهاية الموسم (الكاتـب : أبو أمير - )


الإهداءات والإعلانات العامة :

tamol_faroze-3
 
 
العودة   منتديات التأمل.نت > .•:*¨`*:•. ][المنتــدى الإعلامــي والتربــوي][.•:*¨`*:•. > ركن عالم الكتب والثقافة الأدبية > ركن التربية والتعليم
 

 

ركن التربية والتعليم ملتقى المتعلم والمتعلمين في المجالات التربوية والتعليمية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-10-2010, 12:22 AM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
قمتي من همتي
اللقب:
مشرفة ركن التربية والتعليم وقضية ونقاش
الرتبة:
نقاط التميّز:

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 37
المشاركات: 1,760
بمعدل : 0.99 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
التوقيت


الاتصالات
الحالة:
قمتي من همتي غير متواجد حالياً

مـجـمـوع الأوسـمـة: 3

وسام ميلاد التأمل الثاني

شهادة تقدير للمجيدين




كاتب الموضوع : قمتي من همتي المنتدى : ركن التربية والتعليم
افتراضي رد: أهلا مدرستي

أهم 10 نصائح صحية وغذائية ونفسية للطلاب والأسر







حالة من الخوف والرعب يعيشها معظم البيوت المصرية كل عام مع قرب موعد امتحانات الثانوية العامة، مما ينعكس على الطلاب الذين يعيشون هذه الأيام ضغوطًا نفسية خطيرة، وزاد من الضغوط هذا العام ما صرح به وزير التربية والتعليم الدكتور أحمد زكى بدر، بأن الامتحانات ستعتمد على الفهم أكثر من الحفظ، ولا توجد أسئلة للطالب المتوسط.

وفى هذا التحقيق نحاول أن نعطى الطالب روشتة من بعض المتخصصين لمساعدته فى نزع الخوف من قلبه حتى لا تصبح الثانوية العامة الكابوس الذى يجب أن يمر عليه كل طالب.

ويضع فى البداية الدكتور فتحى الشرقاوى، أستاذ علم النفس، مدير مركز الخدمة النفسية بكلية الآداب جامعة عين شمس، روشتة لطلبة الثانوية العامة قائلاً إن روشتة الاستذكار تشمل الظروف المحيطة وكذلك طريقة المذاكرة.

للأسرة دور كبير:


1 - ينبغى أن توفر الأسرة جوا يتسم بالهدوء والبعد عن المشاحنات الأسرية التى تشتت الانتباه وتضعف التركيز.


2 - الابتعاد عن المذاكرة الجماعية، لأنها تصبح وسيلة لتبادل الحوارات والتفاعلات فى موضوعات تخرج عن الإطار المحدد للمذاكرة.

3 - البعد عن الموسيقى الصاخبة والأغانى والأفلام.

4 - عدم الجلوس لفترات طويلة، لأن ذلك من شأنه أن يصيب الطالب بالملل، وبالتالى ضعف الدافع نحو الاستذكار، وينصح عقب كل فترة زمنية معينة بالحركة للراحة.

وطالب أيضاً بضرورة غلق الموبايل أثناء المذاكرة تماماً، لأن غلقه يؤدى إلى الفصل التام بين أفكار الطالب الخارجية والأفكار المتعلقة بالمادة العلمية.

إزاى تذاكر صح:



أما بالنسبة للنصائح المتعلقة بالمذاكرة نفسها فيشير الشرقاوى إلى:

1 - ضرورة قراءة الدرس بالكامل وبصورة كلية مثل قراءة الجرائد، ثم تجزئة الموضوع الكلى إلى موضوعات فرعية، لأن فهم الفرع لا يتم إلا من خلال الصورة الكلية للموضوع «التفصيل بعد الاجمال».
2 - ضرورة ربط المعلومة العلمية بشىء من الواقع الذى يعيش فيه «ارتباط شرطى»، لأن ذلك سوف ييسر له التذكر أثناء استدعاء المعلومة فى الامتحان. كذلك لابد من تحويل المعلومات النظرية إلى تطبيقات عملية حتى يسهل استدعاؤها فى الامتحان، حيث يحول الفكرة من التجريد إلى التجسيد.
3 - ضرورة الحرص على عدم تغيير النمط الذى تعود عليه الطالب أثناء المذاكرة خلال فترة الامتحانات، فإذا كان يذاكر بصوت مرتفع أو أثناء السير، فعليه ألا يقوم بتغيير هذه العادة أثناء الامتحانات لأن تغيير العادة بشكل مفاجئ يؤدى إلى الارتباك.

ويوضح أن خوف الطالب من الثانوية العامة راجع من خوف الأهل والمحيطين به، فهم الذين يصدرون له القلق، وذلك من خلال الاهتمام المبالغ فيه، وكذلك التهويل الإعلامى الرهيب لتضخيم الثانوية العامة، لذلك على الأسر المصرية خفض حدة التوتر والقلق لأنها تؤدى إلى نتائج سلبية، وعلى الطالب الامتناع عن جميع أنواع المنبهات وحبوب السهر، لأنها تؤدى إلى زيادة اليقظة وانخفاض الوعى مع ضرورة التغذية الجيدة، والحصول على فترات كافية من النوم حوالى 8 ساعات يومياً سواء متفرقة أو مكتملة، مع الابتعاد عن الأنشطة التى تؤثر بالسلب على الجهاز العصبى، مثل التوقف عن الألعاب العنيفة أثناء الامتحانات والاكتفاء بالتمرينات الرياضية الخفيفة لفك العضلات فقط.

بينما يؤكد دكتور هاشم بحرى، أستاذ الطب النفسى بجامعه الأزهر، أن فترة الامتحانات تتطلب من الطالب نوعا من التركيز الخاص، والابتعاد عن جميع المؤثرات التى يمكن أن تصيبه بنوع من التوتر والقلق، فلابد من تخفيف الأب والأم الضغط على الطالب الناجم عن إشعاره أن فترة الامتحانات هى فترة حياة أو موت وإن لم يحقق نتيجة جيدة فإن ذلك سينعكس عليه وعلى مستقبله.

أما الدكتورة أمل البسطويسى، أستاذ علوم وتكنولوجيا الأغذية بمركز البحوث الزراعية، فتقدم بعض النصائح الغذائية لطالب الثانوية العامة قائلة: للتغذية السليمة دور كبير فى زيادة التحصيل والتركيز، والوجبة الغذائية الصحية المتكاملة العناصر الغذائية تلعب دوراً رئيسياً فى رفع مستويات نسبة الذكاء، وتساهم بشكل مباشر فى تحقيق التفوق العلمى، ولذلك هذه بعض النصائح والتوصيات العامة الواجب على الطلبة اتباعها لزيادة التركيز والقدرة على الاستيعاب والتحصيل.

تاكل صح.. تجيب مجموع كويس:

1 - الحرص دائماً على تناول وجبة الإفطار حتى لو كانت بكميات قليلة لأنها تعتبر من أهم الوجبات الغذائية، فهى تعمل على زيادة نشاط الجسم وتعتبر محفزاً لنشاط المخ الذى يساهم فى زيادة التركيز والتفكير، ولابد أن تكون هذه الوجبة خفيفة وسهلة الهضم وتغطى احتياجاتهم من العناصر الغذائية الأساسية التى لها دور مهم فى المحافظة على تركيز السكر فى الدم، وتنشيط المخ، وزيادة أدائه، وتقوية الذاكرة والخلايا العصبية، ما يجعلهم أكثر إدراكاً وفهماً وتحصيلاً، بحيث تتضمن كوب عصيرطازج، أو كوب لبن وبيضة مسلوقة ونصف رغيف، أوقطعة جبن مع 4 تمرات، وقد تضاف المربى أو العسل، بالإضافة إلى بعض الخضروات مثل الخيار أو الطماطم أو الجزر، أو التنوع بتناول البليلة باللبن والسودانى والمكسرات.

2 - كثرة تناول السمك والتونة وأيضا زيت الزيتون والمكسرات لاحتوائها على الأحماض الدهنية الأساسية وغير المشبعة، وأوميجا 3، وأوميجا 6 لمدى أهميتها للمخ البشرى لأنها تساعد الدورة الدموية على ضخ الأوكسجين فى منطقة الرأس، كما أنها تحسن من وظائف الأغشية المحيطة بالخلايا المخية وتساعد على زيادة التركيز.

3 - نمتنع تماماً عن الأغذية المحتوية على نسبة عالية من الدهون المشبعة مثل منتجات اللحوم وسندوتشات التيك أواى، كالهامبورجر والوجبات السريعة وغيرها من الأغذية المعقدة التركيب، والتى تحتاج إلى وقت ومجهود كبير للهضم، لأن الدهون المشبعة تعمل على خفض تدفق أوكسجين الدم إلى المخ، وأيضاً تُبطىء من عمليات الأيض، كما أن لها تأثيرا سلبيا على الذاكرة وحيز الإدراك ومناطق عمل المخ.

4 - لابد أن يحرص الطالب على زيادة تناول السوائل مثل الماء والعصير الطازج والحليب والابتعاد عن المنبهات، مثل القهوة والشاى ومشروبات الطاقة التى تعتبر من أكثر المشاكل فى تغذية الطلاب، فالشاى والقهوة والمنبهات التى تحتوى على كافيين تساعد الطلبة على الاستيقاظ، ولكن الكافيين له تأثيرات سيئة تظهر على طاقة المخ على المدى البعيد.ولذلك يفضل تناول الجنزبيل الذى يساعد على زيادة تدفق الدم للمخ ويُحسن التركيز والذاكرة. ويفضل عدم كثرة تناول المشروبات الغازية واستبدالها بالعصائر الطبيعية الطازجه كمصدر سريع للسكريات والفيتامينات والأملاح المعدنية التى يحتاجها المخ.

5 - لتنشيط المخ ومقاومة الكسل أثناء فترة الامتحانات لابد من تناول أطعمه بها نسبة سكر عالية لتمد الجسم بالطاقة، وتمنحه النشاط والحيوية، مثل غذاء ملكات النحل ونبات الجنسينج وحبوب اللقاح وعسل النحل والتمر وعصير الفواكه الطازجة والمربات.

6 - الحرص على النوم المبكر ولفترات جيدة أمر مهم للطلاب ويزيد من قدرتهم على الاستيقاظ فى وقت مبكر، حيث أثبتت الأبحاث العلمية أن أنسب فترة للتحصيل والاستذكار هى فى الصباح الباكر عقب الاستيقاظ مباشرة، كما أن النوم يساعد المخ على حفظ وتخزين المعلومات.

7 - الحرص دائماً على استنشاق الهواء النقى والجلوس فى مكان متجدد الهواء، لأن المخ هو أكبر مستهلك للأوكسجين فى الجسم، والهواء الملوث يُخفض إمدادات الأوكسجين للمخ مما يسبب انخفاضا فى فاعلية وأداء المخ.

وتؤكد أمل البسطويسى ضرورة الحرص فى فترة الامتحانات، التى تعتبر من الفترات الحرجة فى حياة الطالب، على توفير الأغذية الصحية الخفيفة التى يحتاجها الطالب للحصول على العناصر الأساسية للجسم وللعقل لزيادة النشاط والحيوية والاستيعاب، بحيث يتناول الطالب حوالى من 4 إلى 5 وجبات يومياً خالية من الأغذية المعقدة التركيب لسهولة عمليه الهضم، بحيث تحتوى على طبق السلطة المتكامل والسمك المشوى أوالتونة، واللحم أوالدجاج المسلوق أوالمشوى والخضار السوتيه والعصير الطازج والفاكهة الطازجة. هذا بالإضافة إلى الأطعمة الغنية بالكالسيوم للتقليل من التوتر، لذا ننصح بكثرة تناول الزبادى والعسل الأبيض والفاكهة والخضروات الطازجة والبعد عن الأغذية الخاوية والمنبهات، وذلك لزيادة الاستيعاب والتركيز والمذاكرة بشكل جيد والحصول على أعلى الدرجات.

فيما طالب دكتور مصطفى سارى، استشارى السمنة والتغذية طلاب الثانوية العامة بالابتعاد عن الدهون، لأنها تسبب تخمة، مشيرا إلى أن طلاب الثانوية العامة لابد أن يتمتعوا بقدر كاف من التركيز الذى يجعلهم يحققون نتائج إيجابية، ولابد من تناول الغذاء المتوازن الذى يتضمن كمية كبيرة من الخضروات والفاكهة، كما أن البروتينات هامة وضرورية للغاية، فهى تساعد على الاستيعاب، لذا فإن الطعام فى فترة الامتحانات يجب أن يحتوى على كميات متوسطة من الكربوهيدرات مع الإكثار من تناول الخضروات والبقول لأنها تضاعف التركيز، وهذا ما أثبتته الأبحاث التى أجريت، حيث وجد أن الأطفال الذين يتناولون وجبة الإفطار تزيد نسبة التركيز لديهم ثلاثة أضعاف عن الأطفال الذين لا يتناولون وجبة الإفطار.

ويحذر الدكتور محمد محيى الدين، أستاذ جراحة المخ والأعصاب بطب قصر العينى، من استخدام المنبهات بشكل كبير أثناء الامتحانات مثل الإكثار من القهوة والشاى، لأن الإكثار منهما يؤدى إلى استهلاك المخ ويؤثر على فترة الامتحان ويكون الطالب مرهقا ذهنياً ويأتى يوم الامتحان ويستغرق فى النوم دون أن يتحكم فى نفسه نتيجة إجهاد المخ من السهر والمنبهات، لذلك عليه أن يتناول الشاى أو القهوة مرتين فى اليوم فقط وعدم الإكثار من تناولهما خلال فترة الامتحانات، وعليه أن يلتزم بالنوم ليلاً والاستيقاظ صباحاً لأن هناك ما يسمى فى المخ «الساعة البيولوجية» وهى منضبطة فى المخ على أن النوم ليلاً والاستيقاظ صباحاً، وجسم الإنسان منضبط على هذه الساعة الموجودة بالمخ، وبالتالى عندما يعكس الإنسان هذا النظام ويقوم الطالب بالسهر طوال الليل وينام طوال النهار يحدث اضطراب فى «الساعة البيولوجية» الموجودة بالمخ، وبالتالى يحدث اضطراب فى هرمونات وكيماويات الجسم بصفة عامة واضطراب فى المخ بصفة خاصة، لذلك فإن أفضل ساعات التحصيل والتركيز هى فترات الصباح الباكرر.



المصدر
: اليوم السابع أمل علام و أسماء عبدالعزيز












من مواضيع قمتي من همتي في المنتدى

عرض البوم صور قمتي من همتي   امنح العضو نقاط تميّز رد مع اقتباس
قديم 11-10-2010, 12:28 AM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
قمتي من همتي
اللقب:
مشرفة ركن التربية والتعليم وقضية ونقاش
الرتبة:
نقاط التميّز:

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 37
المشاركات: 1,760
بمعدل : 0.99 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
التوقيت


الاتصالات
الحالة:
قمتي من همتي غير متواجد حالياً

مـجـمـوع الأوسـمـة: 3

وسام ميلاد التأمل الثاني

شهادة تقدير للمجيدين




كاتب الموضوع : قمتي من همتي المنتدى : ركن التربية والتعليم
افتراضي رد: أهلا مدرستي

الغذاء المتوازن يساعد الطلاب على الفهم والاستيعاب


يلقب الغذاء (Diet) دوراً في التأثير على سلوكيات التعلم والتحصيل عند الطلاب
والطالبات وذلك عن طريق عدة أساسيات حيث ان قلة العناصر الأساسية أو
الطعام وعدم توفره وخاصة الافطار. أو يكون وذلك في توفر الطعام
ولكن لنوعية طعام غير صحية وغير تغذوية.

أولاً: غذاء غير كاف. قد يشك بعض أو قليل من الناس ان عدم توفر الطعام وخاصة
الافطار له تأثير على التعليم وسلوكيات. ولكن يجب ان نعلم ان للطعام والغذاء تأثيراً
في كيمياء وأعصاب الدماغ وكذلك في تطوير وتكامل النظام العصبي عند الأطفال
والتلاميذ. وقد أشارت بعض الدراسات ان عدم الاهتمام بتوفير الطعام بكميات كافية
للأطفال وللتلاميذ يؤثر على صحتهم عن طريق حدوث بعض المشاكل الصحية
والسلوكيات النفسية وكذلك في الناحية التحصيلية مقارنة بالتلاميذ والأطفال الذين
يحصلون على طعام جيد وخاصة عند الافطار وللأسف الشديد ان هناك نسبة من
الأطفال لا تتوفر لديهم كميات مناسبة خلال اليوم لتناولها وقد أشارت دراسات
في أمريكا ان حوالي 4٪ من فئة الأطفال يعانون من عدم توفر الطعام لديهم لذلك
يجب على الأم والأب مراعاة هذه النقطة وتوفير الغذاء بشكل جيد وبكميات مناسبة
لأن الطفل في هذا العمر يبني ويحتاج إلى غذاء وخاصة وجبة الافطار التي ترتبط
بشكل كبير في التحصيل العلمي والتعليم.

ثانياً: عدم توفر العناصر الغذائية الجيدة.. قد يعتقد بعض أولياء الأمور ان توفير
الغذاء بكميات كبيرة هو الطريقة الوحيدة لتغذية سليمة للأطفال والحصول على
سلوك تعليمي جيد وتحصيل مستمر خلال مراحل التعليم المختلفة.

ولقد لوحظ ان سوء التغذية ونعني بذلك نقص وجبات الأطفال لبعض العناصر
الغذائية الأساسية مثل الحديد والزنك والأحماض الدهنية الأساسية له تأثير على
تطوير الادراك والفهم والتحصيل. ويجب على الأمهات معرفة ان للرضاعة الطبيعية
دوراً في توفر هذه الأحماض الدهنية الأساسية مقارنة في توفر هذه الأحماض
الدهنية الأساسية مقارنة لبعض أنواع الحليب الصناعي ولذلك فإن تغذية الرضع
مهمة في سلامة الجهاز العصبي لديهم والذي يلعب في سلامة الدماغ وزيادة نشاطه.
ولذلك فإنه يجب الحرص على تقديم بعض الأغذية للأطفال خاصة في هذه الفترة
الحرجة وهي مرحلة البناء للأنسجة الجهاز العصبي ودعم الغذاء لديهم بالفاكهة
والخضار وعدم اهمال ذلك.

وعموماً يجب الحرص في فترة الامتحانات والتي تعتبر من الفترات الحرجة لذلك يجب
توفير الأغذية الصحية وخاصة الافطار حيث يجب توفير البيض والجبن وكذلك الحليب
وبعض الخضار (خيار، طماطم، جزر) وكأس عصير فكل هذه الأغذية يحتاجها الطالب
للحصول على العناصر الأساسية للجسم وللعقل لزيادة النشاط والحيوية والاستيعاب
كذلك لابد على الطالب الحرص على زيادة السوائل مثل الماء والعصير والحليبوالابتعاد
عن المنبهات مثل القهوة والشاي والمشروبات الطاقة التي تعتبر من أكثر المشاكل
في تغذية الطلاب والطالبات مما سبق يتضح ان للتغذية السليمة و عدم اهمال الوجب
المتوازنة والحرص على البعد عن الأغذية الخاوية والمنبهات سوف يكون له دور كبيرفي
الحد من التشويش عند الطلاب كما ان لتوفير هذا الطعام المناسب والمتكامل دوراً في
زيادة التفكير والتركيز والمذاكرة بشكل جيد والحصول على الدرجات الجيدة وعموماً
نتمنى للجميع طلابنا وطالباتنا التوفيق والنجاح


أسباب مشاكل الأطفال الغذائية في المدارس




الغذاء والحركة

عدم تناول وجبة الإفطار:
تعتبر وجبة الإفطار من أهم الوجبات اليومية حيث تساعد على الاستيعاب والفهم
والتحصيل الدراسي، وقد لا يستطيع الطلبة تناول وجبة الإفطار لاستيقاظهم
متأخرين عن موعد المدرسة أو لأن كلا الأبوين، أو أحدهما، يعمل.

الإصابة بالسمنة:
تظهر السمنة عند طلبة المرحلة المتوسطة والثانوية أكثر من المرحلة الابتدائية،
وقد يرجع السبب إلى أن الطلبة في هذه المرحلة أقل استهلاكا للطاقة،
وليس زيادة في تناول السعرات الحرارية.

وغالبا ما تؤدي السمنة في هذه الفترة إلى عدد من المشكلات النفسية والاجتماعية،
فقد تؤدي إلى الإحساس بالإحباط وعدم الثقة في النفس، وعدم الاقتناع بالمظهر
الشخصي، وهناك اعتقاد بأن البدّن يشعرون بأن مظهرهم البدين له تأثير
على الطريقة التي يعاملهم بها الناس.

نقص الحديد والنحافة
فقر الدم الناجم عن عوز الحديد: هو من أكثر الأمراض انتشارا في المنطقة
العربية وبخاصة عند الطلبة ، ويؤدي عوز الحديد إلى حدوث بطء في النمو
العقلي والذهني،وسرعة التعب والخمول وتأخر الاستيعاب، مع زيادة احتمال
التعرض للعدوى والوفاة خلال الطفولة.

وترجع الحالة إلى قلة تناول الأغذية الغنية بعنصر الحديد والبروتين الذي يساعد
على نقل الحديد داخل الجسم، وكذلك قلة تناول المواد التي تزيد من امتصاص
الحديد في الأمعاء مثل فيتامين «سي»، إضافة إلى فقدان الدم المتكرر بسبب
الأمراض الطفيلية للجهاز الهضمي، وأيضا لفقدان الدم أثناء الدورة
الشهرية بالنسبة للبنات.

النحافة أو فقدان الوزن: تعتبر من الأمراض التي تصيب الطلبة نتيجة الأمراض المزمنة
أو الحادة أو فقدان الشهية، أو وجود مشكلات في عملية الهضم، أو تناول بعض
العقاقير أو الأدوية، أو نتيجة الإصابة بالأمراض الطفيلية، أو الإصابة ببعض الأمراض
الوراثية أو النفسية أو العصبية.

تسوس الأسنان:
يحدث تسوس الأسنان نتيجة أربعة عوامل أساسية هي:


استعداد أو قابلية الأسنان للتسوس (غالبا ما تكون وراثية)، وجود كربوهيدرات
قابلة للتخمر في الفم، أو وجود الميكروبات التي تخمر الكربوهيدرات، أو نقص
في تركيز الفلور في مياه الشرب.

مشكلات غذائية عصبية
- فقدان الشهية العصبي (القهم العصابي): تحدث هذا الحالة المرضية غالبا لدى
الفتيات في سن المراهقة، حين تفكر الفتاة في أن وزنها يزيد على الوزن
السوي، فتحاول ممارسة نوع من التحكم في كمية الغذاء الذي تتناوله،
ويستمر هذا الحال إلى أن تصل الفتاة إلى الدرجة التي تكره فيها الأكل
تماما، وينقص وزنها تدريجيا إلى الحد الذي يهدد حياتها في بعض الأحيان.

النهام العصابي: تحدث هذه الحالة في سن المراهقة المتأخرة بشكل اضطراب
متناوب بين إقبال شديد على الطعام، ثم الشعور بالخوف من السمنة، يتلوه
فقدان للشهية ومحاولة إنقاص الوزن بالتخلص من الأطعمة المتناولة، ثم بزوال
الخوف والشعور بالذنب تعود مرة أخرى إلى التناول الشره للطعام.

عادات سيئة
عدم انتظام تناول الأطعمة: تتحول العادات والسلوك الغذائي خلال مرحلة المراهقة
إلى الأسوأ حيث تستبعد بعض المغذيات الأساسية نتيجة الإقلال من تناول الحليب،
والفاكهة، والعصائر، والخضراوات وزيادة تناول المشروبات الغازية يوميا.

وكثيرا ما يكون نمط تناول الأطعمة غير منتظم خلال مرحلة المراهقة، إذ يزيد مع
زيادة العمر معدل تناول الأطعمة خارج المنزل.

وكثيرا لا يتم تناول وجبة الإفطار أو وجبة الغذاء في هذه المرحلة، حيث إن كثيرا من
المراهقين يأكلون بسرعة وينصرفون عن تناول الوجبات الرئيسية واختيار الأكلات
السريعة والسهلة التحضير لإعطاء الفرصة للخروج للمشاركة و الاجتماع مع
الأصدقاء أو اللعب أو مشاهدة التلفاز.

التدخين والكحول والمخدرات: هي من أسوء السلوكيات المرضية التي غالبا ما تبدأ
بمرحلة المراهقة، ويعد التدخين (السجائر والشيشة) من المخاطر الرئيسية على صحة الفرد.
أما بالنسبة لتعاطي المشروبات الكحولية فإن له مضار كثيرة وقد تتساوى
هذه المضار مع ما يتناوله، الآن، الشباب في مرحلة المراهقة وهي مشروبات الطاقة
وخاصة إذا تناولها مع أقراص البندول كما هو منتشر بين بعض الطلبة.
ويعتبر تعاطي المخدرات آفة من الآفات، بسبب ما تحدثه من آثار سيئة على الصحة
عامة وعلى تدهور الحالة الغذائية للفرد خاصة.

العوامل التي تؤثر على تناول الأطعمة

وسائل الإعلام: يعتبر التلفاز والمجلات من أهم وسائل الإعلام التي تؤثر على العادات
والسلوكيات على الطلبة، حيث تتسم الإعلانات بعوامل الجذب والانتباه.
تأثير الأصدقاء: يتأثر الطلبة تأثيرا كبيرا بمن في سنهم من الأقران، فكثيرا
ما يؤثر الأقران على ميول اختيار الأطعمة.

الحالة الصحية:
عادة يفقد الطالب شهيته أثناء المرض، كما تزداد الحاجة إلى
الأغذية في حالة العدوى والمرض، مع زيادة صرف الطاقة في
حالة ارتفاع درجة حرارة الجسم، كما يؤدي الإسهال والتقيؤ إلى فقدان
السوائل والعناصر الغذائية من الجسم.
وقد تحتاج بعض الحالات المرضية كأمراض الكلى أو الحساسية الغذائية،
أو في حالة عدم توفر أحد الهرمونات، مثل عدم توفر هرمون الأنسولين
كما في داء السكري، أو في حالة عدم توفر أحد الأنزيمات التي تعمل
على تكسير وحدات البروتينات أو الكربوهيدرات أو الدهون إلى الوحدات
الأساسية، مثل مرض الفينول كيتون يوريا أو مرض عدم تحمل سكر الحليب.

نصائح وإرشادات .. لتحسين التغذية لطلبة المدارس

- تعليم الطلبة في المدرسة القواعد الأساسية للتغذية السليمة: بطريقة بسيطة
ومسلية، ومع المواد العلمية الأخرى، وذلك بطريقة مباشرة أو تطبيقية.


- تصميم لوحات إرشادية:
في المدارس وداخل الفصول وفي الفناء توضح أهمية وضرورة تناول الإفطار في المنزل،
وذلك لإمداد الجسم باحتياجاته أثناء اليوم المدرسي، وفي المساعدة على رفع مقدرة
الطالب على الاستيعاب والفهم والتحصيل الدراسي.
- التشجيع على إحضار وجبة إفطار من المنزل: بدلا من شرائها من مقصف المدرسة،
لضمان النظافة الصحية، وذلك بهدف تنفيذ الأسرة للبرنامج الغذائي اليومي للأطفال.
- تنويع الأطعمة المقدمة في المدارس: حتى لا يشعر الطلبة بالملل من تكرار طعام
واحد، مع مراعاة الظروف المناخية، فالأطعمة الباردة تكون مفضلة في فترة الصيف،
بعكس الساخنة التي تكون مفضلة في الشتاء.

- مراعاة الشروط الصحية للمطاعم في المدارس:

حيث إن المقصف المدرسي جزء من النشاط التعليمي للطلبة، وإن وجود مقاصف
ذات مستوى صحي سيئ قد تعطي انطباعا سيئا للطلبة.
- تصحيح بعض العادات الغذائية الخاطئة: مثل عدم تناول الخضراوات أو تناول كميات
كبيرة من الحلويات والدهون، لتجنب الزيادة في الوزن التي ظهرت كمشكلة بين الطلبة.

- إدخال التثقيف الغذائي والصحي في المناهج الدراسية:

كموضوع مستقل بذاته، مع التركيز على الارتقاء بالعادات الصحية المرتبطة بالأغذية
والصحة الشخصية، وعلى أهمية غسل اليدين قبل الأكل وبعده، وبعد الخروج من دورات
المياه، وعلى عدم شراء الأطعمة من الباعة المتجولين


بداية الطفل في المدرسة والتغذية السليمة


بداية الطفل في المدرسة هي نقلة في التأثير على سلوكيات الطفل من المنزل
إلى المجتمع المدرسي الذي يبدأ بالتأثير على سلوكيات الطفل والتي تؤثر
سلبيا أو إيجابيا على الحالة الصحية للطفل من حيث حصوله على احتياجاته
الغذائية خصوصاً أن هذه الفترة تمثل نمو الجسم والعقل والتي يتعلم ويكتسب
فيها الطفل المعلومات والعادات وتنظيم أسلوب حياته التي تهيئه لمستقبله…
يعتبر طلاب المدارس أكثر الفئات تعرضاً للإصابة بسوء التغذية بسبب النقلة
من العناية المنزلية إلى المدرسية.

إن دور التغذية خلال هذه المرحلة مهم ففيها يتم بناء الجسم وتأقلمه مع الوضع
المحيط به لذلك ما يتم في هذه المرحلة قد يكون من الصعب إن لم يكن من
المستحيل علاجه لذلك يجب الأخذ بمبدأ الوقاية خير من العلاج .. وكمثال على
ذلك فهذه المرحلة قد تحدد فيما إذا كان هذا الطفل بديناً أم لا حيث فيها يتم
ازدياد عدد وحجم الخلايا الدهنية وهي العامل المهم والمسبب للسمنة.

إن أمكن التحكم بحجم الخلايا بالحمية الغذائية فإنه من المستحيل التحكم بعددها
إلا بالعمليات الجراحية، وبقدر محدد مع ما قد يصاحبها من مضاعفات خطيرة.


مثال آخر تسوس الأسنان يعتمد على استهلاك الحلوى و بطريقة عشوائية، ولها
دورحيث أنها مصدر كبير للطاقة لما تحتويه من ألوان ونكهات و لما لها من أضرار.
يوجد تفاصيل للموضوع بكتابي الصحة والغذاء وكذلك لمواضيع التغذية الاخرى
وعلاقتها بالمرض


د.عبدالعزيزالعثيمين استشاري تغذيةعلاجية












من مواضيع قمتي من همتي في المنتدى

عرض البوم صور قمتي من همتي   امنح العضو نقاط تميّز رد مع اقتباس
قديم 11-10-2010, 03:32 PM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
قمتي من همتي
اللقب:
مشرفة ركن التربية والتعليم وقضية ونقاش
الرتبة:
نقاط التميّز:

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 37
المشاركات: 1,760
بمعدل : 0.99 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
التوقيت


الاتصالات
الحالة:
قمتي من همتي غير متواجد حالياً

مـجـمـوع الأوسـمـة: 3

وسام ميلاد التأمل الثاني

شهادة تقدير للمجيدين




كاتب الموضوع : قمتي من همتي المنتدى : ركن التربية والتعليم
افتراضي رد: أهلا مدرستي

تحذيرات من الحقيبة المدرسية وأثرها السلبي




10/3/2010

مسقط-زينب الأنصارية


مع بداية العام الدراسي ينطلق الطلاب بفرح وابتهاج نحو مدارسهم بملابسهم المدرسية وحقائبهم المتنوعة والتي اختاروها كل بحسب ذوقه وما يحبه، ونادرا ما يتدخل أولياء الأمور في اختيار الأدوات المدرسية وبخاصة الحقائب لكنهم لو عرفوا ما تحمله الحقائب من خطر وضرر على أبنائهم لأعطوا الموضوع أهمية كبرى، فكم من أطفال يشتكون من آلام في الظهر وتقوس مع مرور الأيام، وللأسف الأهل لا يعرفون أن سبب كل هذا هو "الحقيبة المدرسية".


لذا وجدنا أن مثل هذا الموضوع من الأهمية طرحه بمكان وعلينا تناوله بإسهاب لنعرّف الأهالي عن مدى الضرر الواقع على أطفالهم عند اختيار الحقيبة الخاطئة، وكذلك الأسلوب الذي تتبعه بعض المدارس في ترتيب جداولها المدرسية بحيث يتحتم على الطالب حمل كتب ودفاتر تفوق قوته ما يكون له تأثير سلبي على صحته ويسهم في تشويه هيكله مستقبلا. ومن أجل التعرف أكثر على ذلك وجدنا أن نبدأ رحلتنا مع الجانب الطبي والصحي ووقع اختيارنا على د.جمال أبو شهاب من عيادة العينكاوي والذي ركز على أهمية اختيار الحقيبة المناسبة للأطفال بخاصة في المراحل المدرسية الأولى قائلا: للأسف الشديد إن أولياء الأمور لا يولون اهتماما كبيرا مسألة التدخل في اختيار أبنائهم لحقائبهم فلو وعوا مدى الضرر الناتج عن تلك الحقائب الثقيلة والتي تزيد ثقلا بالكتب والأدوات المدرسية التي يضعها طفلهم فيها لاختلفت نظرتهم اختلافا كليا للأمر.


جميعنا لدينا أطفال ونعلم جيدا مدى سعادة الطفل بحقيبته وكيف أنه يحب دائما أن يأخذ كل مايراه أمام عينيه إلى مدرسته، فنجده يضع كل كتبه فيها حتى وإن لم تكن موجودة في الجدول وطبعا الأهل ليس لديهم أي علم بذلك أو بالأصح لا يهتمون كثيرا بهذا الأمر وطبعا هناك أشكال وأنواع من الحقائب منها التي تحتوي على العجلات ومنها التي تحمل من طرف واحد ومنها تلك التي تحمل بطرفين فالتي تحتوي على العجلات لديها سلبياتها وإيجابياتها فسلبياتها تكمن في ثقلها بسبب العجلات والتي تزيد على ثقل الكتب حين يضطر الطفل إلى حملها لركوب الحافلة أو لصعود السلالم وهذا الحمل الثقيل يجعله ينحني إلى الأمام وبما أن طبيعة العمود الفقري في بدايته عبارة عن غضروف وعضلات فمن السهل جدا أن يتشوه مع أقل ثقل. أما إيجابيات حقيبة العجلات فهي حين يسحبها الطفل ولا يحتاج إلى تحمل ثقلها لكن هذا يكون مفيدا إذا لم تكن هناك سلالم تضطر الطفل لصعودها ليصل إلى فصله أو أن يكون هناك من يساعده في حملها إلى الحافلة وهذا صعب وجوده وتوفيره، فكل المدارس فيها سلالم وعدد الطلبة الكبير يتعذر معه على إدارة المدرسة وضع من يحمل ويساعد لذا لابد من أن يتحمل ذلك الطفل وبالتالي لابد من تدخل الأهل في اختيار الحقيبة المناسبة ودراسة مسألة الكتب الكثيرة ومراقبة أبنائهم في ترتيب جدولهم ومنعهم من أخذ الكتب الكثيرة.


وأضاف د.جمال قائلا: لو نظرنا إلى المسألة لوجدنا أن الاهتمام يجب أن يكون من الطرفين الأهل والمدرسة يجب أن يكون هناك تعاون فيما بينهم ويتم نقاش موضوع الكتب الكثيرة وأهمية الموضوع وضرره على صحة الطالب.


وعن بقية الحقائب قال: الحقيبة التي تحمل من طرف واحد يكون لها ضرر كبير على كتف الطفل من جهة واحدة بسبب الثقل وبالتالي سيؤثر ذلك مستقبلا على تكوين جسمه ومشيته، أما التي تحمل من الطرفين فإنها الأفضل لكن إن كانت ثقيلة فإنها تؤثر على طول الطفل مستقبلا وكذلك تؤثر على سيقانه لأننا لو انتبهنا إلى الطالب، وهو يحمل حقيبة ثقيلة لشدتنا طريقة مشيته وسيلفت انتباهنا اتجاه جسمه إلى الأمام ووضع أكتافه وتقوس ساقه كل ذلك بسبب ثقل الحقيبة هناك نستنتج مدى الضرر الذي سيكون مستقبلا على شكل وهيئة الجسم وكذلك العمود الفقري الطري له.


بعد ذلك شددنا الرحال إلى مدرسة درة الخليج الخاصة لنتعرف على الفكرة النموذجية التي اتبعتها إدارة المدرسة لمعالجة هذه المسألة المهمة حيث التقينا صاحبة المدرسة ومديرتها أسماء بنت علي الطوقية والتي اصطحبتنا في جولة استطلاعية في أرجاء المدرسة لنرى على الطبيعة كيف يتم تطبيق الفكرة بشكل حي وقد أبهرنا ما رأينا من ترتيب ونظام تشكر عليه المدرسة.


وعن هذا الموضوع قالت: لطالما كنت أنزعج حين أرى الأطفال بحجمهم الصغير وهم يحملون الحقائب المزركشة كل بحسب ما يحبه ويختاره دون أن يلاحظ أولياء أمورهم ويهتموا بمسألة ثقل الحقيبة واختيارهم للنوع الخطأ لطفلهم. ومن منطلق مسؤوليتي كصاحبة مدرسة كان لابد أن أفكر في حل لأنني أعتبر كل طلابي بمثابة أطفالي فما كان مني إلا أن طلبت اجتماعا مع الهيئة التدريسية في المدرسة ووضعت الموضوع أمامهم للنقاش والكل أجمع على أهمية الحصول على حل لهذه المشكلة وتم الاتفاق على أن يكون لدينا جدول حصص نظام الحصتين فنحن لدينا يوميا 8 حصص رتبنا الجدول على النحو التالي بحيث يكون لدينا حصتا عربي وحصتا إنجليزي وحصتا رياضيات وحصة رياضة وحصة كمبيوتر، وهكذا يتم التنويع بالحصص يوميا بحيث لا يضطر الطفل لحمل أكثر من ثلاثة كتب، كما أن هناك أرففا وضعناها ليضع الطالب فيها كتبه التي لايحتاج إليها في البيت لتكون بعهدة المعلمة كذلك قمنا بمخاطبة الأهالي وطلبنا منهم عدم شراء الحقائب والتي تحتوي على العجلات لأنها تمتاز بثقل الوزن وبما أن الكتب لم تعد كثيرة للطلاب فلا داعي أصلا لهذه الحقائب لأن الطالب أصبح باستطاعته أن يحمل حقيبة خفيفة يكاد وزنها لا يذكر والحمد لله هناك تعاون كبير بين إدارة المدرسة وأولياء الأمور في كل مايتعلق بأمور الطلاب وأنا شخصيا أرى أن التعاون هذا من أساسيات نجاح أية مدرسة فاليد الواحدة لا تصفق.


وأضافت الطوقية قائلة: لكل طالب دفتر خاص بولي الأمر نقوم من خلاله بمخاطبته ووضعه في الصورة حول كل مايخص الطالب ومستواه وحصته وسلوكه وأية معلومة نود أن نطلعه عليها وبهذه الطريقة يكون ولي الأمر على علم بكل صغيرة وكبيرة تخص طفله من خلال هذا الدفتر.


واختتمت حديثها قائلة: على كل مدرسة سواء خاصة أو حكومية أن تهتم بموضوع الحقيبة وثقل وزنها لأن هذه المسألة تعد في غاية الأهمية لأن لها عواقب وخيمة في المستقبل ولابد لأولياء الأمور أن يناقشوا هذا الأمر مع إدارة المدارس للحصول على النتيجة المرجوة في حل هذه المشكلة فالموضوع أولا وأخيرا يخص أولادنا ولابد أن نهتم بهم حتى يكون لدينا جيل صحي فالصحة ليست أقل أهمية من التعليم.


كما التقينا أستاذ التربية الرياضية أحمد عبد العظيم والذي تحدث عن أهمية الرياضة للطالب لتقوية جسمه وبالتالي تعينه على أمور أخرى قد يتعرض لها خلال ساعات دوامه في المدرسة، حيث قال: حصة الرياضة من الحصص المهمة جدا في المدرسة إذ إن الطفل يتعلم من خلالها كيف يدرب عضلات جسمه على تحمل بعض الظروف التي قد تواجهه من خلال لعبه أو حمله لأي ثقل إذ إن التمارين الرياضية تمنح الجسم نوعا من المرونة، وتسهم في تقوية العضلات ما يجعلها صعبة التأثر، كما أن التمارين التي يجب أن تعطى للطالب أو الطالبة يجب أن تكون مدروسة بشكل جيد بحيث لا يكون لها تأثير عكسي، فلكل شيء نظام يجب اتباعه ونحن في مدرسة درة الخليج نهتم اهتماما كبيرا بهذه الحصة لأننا نعلم مدى فائدتها للطلاب وهذا ما يجب أن يعيه الأهل أيضا، وعليهم أن يرغبوا أبناءهم في الرياضة ويحببوها لهم لأنها تمنح أجسامهم الصحة وتمنع عظامهم من أن تتشكل بشكل مشوهٍ، وتجعل أجسامهم صحية وجميلة.

المصدر: جريدة الشبيبة












من مواضيع قمتي من همتي في المنتدى

عرض البوم صور قمتي من همتي   امنح العضو نقاط تميّز رد مع اقتباس
قديم 11-10-2010, 03:40 PM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
قمتي من همتي
اللقب:
مشرفة ركن التربية والتعليم وقضية ونقاش
الرتبة:
نقاط التميّز:

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 37
المشاركات: 1,760
بمعدل : 0.99 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
التوقيت

الاتصالات
الحالة:
قمتي من همتي غير متواجد حالياً

مـجـمـوع الأوسـمـة: 3

وسام ميلاد التأمل الثاني

شهادة تقدير للمجيدين




كاتب الموضوع : قمتي من همتي المنتدى : ركن التربية والتعليم
افتراضي رد: أهلا مدرستي

الصحة النفسية المدرسية


يعيش الطالب بين الأسرة و المجتمع والمدرسة، فالأسرة هي المدرسة الاجتماعية الأولى للفرد منذ طفولته وعبر مراحل حياته، وهي المسئولة الأولى عن التنشئة الاجتماعية، وتعتبر النموذج الأمثل للجماعة الأولية التي يتفاعل الطالب مع أعضائها ويعتبر سلوكهم نموذجاً يحتذيه، ومن العوامل الأسرية المؤثرة في الصحة النفسية للطالب : الصحة النفسية للوالدين والأخوة، وأساليب التنشئة ، والمستوى الاجتماعي الاقتصادي ، ومنها أيضاً العلاقات بين الوالدين والطالب، والعلاقات بين الأخوة، ومركز الطالب في الأسرة سواء كان وحيداً أو الأكبر أو الأصغر ... الخ ، لذا فالصحة النفسية في الأسرة تتطلب مناخاً أسرياً، يحقق الحاجات النفسية وتنمية القدرات وتعليم التفاعل الاجتماعي والتوافق النفسي والأدوار الاجتماعية وتكوين الاتجاهات ومعايير السلوك والعادات السلوكية السليمة.
والمجتمع الذي يعيش فيه الفرد بمؤسساته المختلفة يؤثر في صحتة النفسية ، ويفضل لو عمل المسئولون في كافة مؤسسات المجتمع على تحقيق الصحة النفسية عن طريق تهيئة بيئة اجتماعية آمنة، تسودها العلاقات السليمة والعدالة الاجتماعية والديموقراطية، والاهتمام بالفرد والجماعة ورعاية الطفولة والشباب والكبار وإنشاء وتدعيم الهيئات والمؤسسات التي تحقق ذلك، ومراجعة المعايير الاجتماعية، والقيم الصالحة والمثل النابعة من الأديان السماوية ومن التراث الحضاري بما يحقق الصحة النفسية.
أما بالنسبة لدور المدرسة فلا يقتصر على إعداد المناهج الدراسية والأنشطة المدرسية فقط بل يجب الاهتمام أيضا بالصحة النفسية لطلابها أو طالباتها و لايخفى على الجميع أن الصحة النفسية المدرسية تعد مدخلا للسلوك الصحي ، لذا يجب أن تتضمن الصحة المدرسية خططا تربوية و برامجاً إرشادية لا تتجزأ عن المناهج الدراسية للوقوف مع الطلاب والطالبات لمساعدتهم على التغلب على مشاكلهم النفسية و الانفعالية والقضاء على أجواء الملل و الفتور من الجو المدرسي وتعليمهم السلوك الصحي داخل المدرسة وخارجها و بالإضافة إلى دور المدرسة لن ننسى دور المعلم أو المعلمة بجانب دور المرشد أو المرشدة الطلابية في تحقيق التوافق النفسي للطلاب ، فالطلاب متعطشون دائما الى الدعم النفسي من معلميهم والإنعاش النفسي من المرشد الطلابي بالإضافة إلى مدير أو مديرة المدرسة فهم الواجهة الأولى وهم المحركون لكافة الأفراد في المدرسة بتوجيهاتهم ونصائحهم فلا بد أن تتضمن خططها وأنشطتها المدرسية بما يحقق التوافق النفسي الصحي للطالب ولابد من إشراك الأسرة في مثل هذه البرامج والخطط لزيادة وعي أولياء الأمور و يشكل ذلك قاعدة أمنية ثابتة للطلاب ويخفف من حدة الاضطراب وأهمية ذلك في تأثيره على حياة وسلوك الأبناء .
ولن يكون الطلاب والطالبات قادرين على مواجهة الصعوبات والتحديات المعاصرة ما لم يكونوا في صحة نفسية جيدة و يكونوا قادرين على مواجهة الإحباطات والقلق الدائم والتقلبات المزاجية ويكونوا قادرين على ضبط انفعالاتهم وألا يكونوا مندفعين يستثارون بسرعة وتلك العوامل التي تؤدي إلى الأمراض النفسية إن لم تمنع التقدم فهي بالتأكيد تعطله ، والصحة النفسية من أهم العوامل المساعدة لتقدم التحصيل العلمي للطلاب والطالبات هو الاستقرار النفسي والعقلي والجسدي ليكونوا فاعلين في المجتمع قادرين على الانتاج .
من هنا ينبغي لنا معرفة معنى الصحة النفسية وهي حالة يكون فيها الفرد متوافقاً نفسيا ، ويشعر بالسعادة مع نفسه ومع الآخرين ، ويكون قادرا على تحقيق ذاته واستغلال قدراته وإمكاناته لأقصى حد ممكن ويكون قادرا على مواجهة مطالب الحياة، وتكون شخصيته متكاملة سوية ، ويكون سلوكه عادياً، بحيث يعيش في سلامة وسلام.
والصحة النفسية حالة إيجابية تتضمن التمتع بصحة السلوك وسلامته لذا فالوصول إلى صحة نفسية متكاملة وسوية شيء صعب ومن هنا نكتشف مدى أهمية الصحة النفسية في حياتنا وكيف تساعدنا على مواجهة تحديات العصر ، وهي أيضاً في جوهرها عملية توافق نفسي، والتوافق النفسي عملية دينامية مستمرة تتناول السلوك والبيئة بالتغيير والتعديل حتى يحدث توازن بين الفرد والبيئة، وهذا التوازن يتضمن إشباع حاجات الفرد وتحقيق مطالب البيئة.
التوافق النفسي يتضمن الرضا بالواقع المستحيل على التغير وتغيير الواقع القابل للتغير.
أبعاد التوافق النفسي: تحقيق مطالب النمو النفسي السوي في جميع مراحله (الطفولة والمراهقة والرشد والشيخوخة)، بكافة مظاهرة (جسمياً وعقلياً واجتماعياً وانفعالياً)، حتى يشعر الفرد بالرضا والسعادة.
الشروط التي تحقق التوافق النفسي: إشباع دوافع السلوك(مثل دوافع الجوع والتملك ... الخ) ، وإشباع الحاجات (الفسيولوجية والحاجة إلى الأمن والحب وتأكيد الذات ... الخ ).

أولاً:الحاجة إلى الشعور بالرضا النفسي
هناك معوقات قد تعيق الطالب عن الوصول إلى الرضا النفسي ومن أهمها شعور الطالب بالاحباط الناتح عن العديد من المفاهيم الخاطئة سواء كانت ناتجة عن أولياء الأمور أو حتى المجتمع أهمها الاعتقاد الخاطئ عن العلاقة بين التفوق الدراسي والذكاء ، فالفشل الدراسي لا يعني قلة الذكاء ، لكن هناك ظروف وعوامل قد تؤدي إلى الفشل مهما بلغت درجة الذكاء لدى الطالب مثل الجو العام للأسرة ، الصحة العامة ، ظاهرة السرحان خلال أوقات المحاضرات أو الحصص المدرسية أو الانشغال بأمور أخرى غير الدراسة ، لذا فإن هذا المفهوم الخاطئ قد يسبب فقدان الطالب لثقته بنفسه وينتج عنه التوتر والقلق ويؤدي ذلك إلى نشؤ المشاكل النفسية لديه ، لذا نعمد إلى توضيح هذه الاعتقادات الخاطئة لزيادة الوعي لدى المجتمع بأهمية الصحة النفسية وتأثيرها على تحصيل الطلاب كما ذكرنا آنفاً، أيضا هناك اختلاف الثقافة وتباعد الأجيال بين الأباء و الأبناء ينتج عنه عدم توافق بين الطرفين بسبب تنازعاتهم على تطبيق مفاهيمهم الصائبة تماماً من وجهة نظرهم دون اللجوء إلى التشاور بالعقل وتقبل آراء الأخرين أو حتى التفكير فيها بمنطقية لذاينتج عن ذلك العديد من المشاكل التي تؤدي بدورها إلى حالة الإحباط لدى الطلاب .

ثانياً:الحاجة إلى الانتماء والحب
ويضم العديد من الحالات الإجتماعية مثل الحاجة إلى تقبل الغير والتقبل من الغير والصحبة والمحبة للغير والمحبة من الغير والتعاطف وتكوين الصداقات ولا يستطيع الطالب إشباع هذه الحاجات إلا بالتعامل مع الآخرين بصورة أو بأخرى . وهناك احتياجات أخرى تشكل المستوى الأعلى من هرم الحاجات الأساسية وهي الحاجات الفسيولوجية وحاجات الأمن بالاضافة إلى الحاجات الذاتية التي يثبت فيها الطالب كيانه كإنسان له ذاتية منفردة. واشباع هذه الحاجات يؤدي إلى الشعور بالامتنان والراحة والدفء أما في حالة فقدانها أو احباطها عند الطالب فإن مشاعر الحنين إلى الصحبة والانتماء إلى الجماعات التي يرتبط معهم بأهداف ومصالح واحدة و توفر له عضويتهاإشباع تلك الحاجات ستلح عليه إلحاحاً شديداً إذا ما استمرت لدى البعض قد تسبب لهم معاناة وآلام قاسية تؤدي إلى الانهيار ، ويبدأإشباع الحاجة إلى التقدير بما يستشعره الفرد وما يتوقعه من سلوك الغير ونحوه متمثلاً في درجة ونوع ما يظهرونه من اهتمام واحترام وإلفة وثقة أو إهمال ولا مبالاة وتباعد وتحفظ. وهذا التقدير الصادر للفرد من الغير يقوم على أساس تقييم الغير للأداء الفعلي للفرد بالنسبة لغيره من بقية أعضاء الجماعة.

ثالثاً : تحقيق الذات
لتحقيق هذا النوع من التقدير يوجه سلوك الطالب نحو بذل كل ما يمكنه من جهد للقيام بما يتوقع أنه عمل ذو قيمة اجتماعية بالنسبة للغير في المدرسة أو حتى في الاسرة للحصول على تقديرهم ومن خلال تحقيقه النجاح في ذلك يتولد لدة تقديراً لذاته وتقييماً لقدراته وأدائه ، لذا فإن الإحباط بالنسبة لهذه الحاجة يؤدي إلى عدم الثقة بالنفس والشعور بالضعف والهوان وقلة الحيلة وتثبيط الهمة والشعور بالنقص وما يتبع ذلك من تصرفات تعويضية .
ذلك لأن مستوى فاعلية الحاجة إلى تحقيق الذات يرتبط بمدى التوافق بين مستوى الطموح لدى الفرد ومستوى قدراته وإمكاناته، فكلما تناسب القدرات والامكانات مع مستوى الطموح زادت توقعات النجاح واستثيرت الحاجة إلى تحقيق الذات أما إذا فاقت القدرات مستوى الطموح فإن النجاح يكون مؤكداً دون جهد يذكر ومثل هذا النجاح الهين لا يشبع الحاجة إلى تحقيق الذات، كذلك عندما يكون الطموح عالياً لا ترقى إليه القدرات والامكانات فإن النجاح يصبح بعيد المنال وأقرب للمحال ويصبح الفشل متوقفاً فيسيطر الخوف منه ويكفه عن القيام بأي جهد حتى لا يتعرض تحقيق الذات للإحباط.


وما نستنتجه من الكلام السابق أن كثير من المشاكل النفسية تحصل بسبب الجهل والاستهتار وعدم الاهتمام بالصحة النفسية للطلاب وإهمال العديد من الأمور الهامة بينما نركز على أشياء أخرى أقل أهمية وهذه المشاكل الناتجة لابد من ايجاد الحلول لها وعدم إهمالها حتى لا تزداد صعوبة وتسبب للطالب المعاناة والألم ويفقد ثقته بنفسه وقدرته على الانتاج.



المصدر: موقع صحيفة عناية












من مواضيع قمتي من همتي في المنتدى


التعديل الأخير تم بواسطة يسألونك من أنت ; 19-10-2010 الساعة 11:24 PM
عرض البوم صور قمتي من همتي   امنح العضو نقاط تميّز رد مع اقتباس
قديم 11-10-2010, 03:59 PM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
قمتي من همتي
اللقب:
مشرفة ركن التربية والتعليم وقضية ونقاش
الرتبة:
نقاط التميّز:

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 37
المشاركات: 1,760
بمعدل : 0.99 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
التوقيت

الاتصالات
الحالة:
قمتي من همتي غير متواجد حالياً

مـجـمـوع الأوسـمـة: 3

وسام ميلاد التأمل الثاني

شهادة تقدير للمجيدين




كاتب الموضوع : قمتي من همتي المنتدى : ركن التربية والتعليم
افتراضي رد: أهلا مدرستي

أخصائيون.. يحذّرون من بيع الشبس بأنواعه والمشروبات الغازية في المقاصف المدرسية



الطلاب أمام أحد المقاصف المدرسية

يمثل طلاب المدارس شريحة مهمة من شرائح المجتمع، حيث يظهر عليهم اثر سوء التغذية بسهولة ويحتاج هؤلاء الى تناول كمية كافية من البروتينات ذات القيمة الحيوية العالية من مصادر حيوانية كالدجاج والحليب والأسماك واللحوم والبيض والفيتامينات والعناصر المعدنية من أجل نمو سوي.
الا ان ما نشاهده ويعيشه الطلاب يوميا في المقاصف المدرسية هو خلاف ذلك حيث تقوم بعض الشركات المتعهدة بتوفير وجبات الطلاب بجلب البطاطس (الشبس) بجميع أنواعه المضافة اليها مواد ملونة وهذا بلاشك له أثر سلبي على صحة الطالب في مراحله الأولية.

حول هذا الموضوع استطلعنا بعض الآراء، ففي البداية تحدث الدكتور علي الفرحان استشاري طب الأسرة فقال المحافظة على صحة الطلاب ضرورة تمليها الأمانة التربوية وهي مطلب ملح علينا كآباء ومربين ومسؤولين فالأطفال أمانة في عنق كل مسؤول وراعٍ، يمضي فلذات أكبادنا أكثر من نصف يومهم في المدرسة وبداية الطفل في المدرسة هي نقلة في التأثير على سلوكيات الطفل من المنزل إلى المجتمع المدرسي الذي يبدأ بالتأثير على سلوكيات الطفل والتي تؤثر سلبا أو ايجابا على الحالة الصحية للطفل من حيث حصوله على احتياجاته الغذائية خصوصا ان هذه الفترة تمثل نمو الجسم والعقل والتي يتعلم ويكتسب فيها الطفل المعلومات والعادات وتنظيم اسلوب حياته الذي يهيئه لمستقبله..



وقال الدكتور الفرحان ان طلاب المدارس أكثر الفئات تعرضا للإصابة بسوء التغذية بسبب النقلة النوعية من العناية المنزلية الى العناية المدرسية.

وبين ان للتغذية المدرسية أهمية كبرى وذلك لعدم وجود الوقت الكافي لأطفالنا لتناول وجبة الافطار في المنزل والتي تعتبر أهم وجبة يجب ان يتناولها الطفل ولعدم وجود الأغذية الصحية المتوازنة وافتقار وجباتنا المنزلية للغذاء الصحي مثل الفواكه والخضروات والسلطة وتناول الأغذية السريعة طوال ايام الاسبوع.

وأوضح الفرحان ان دور التغذية خلال هذه المرحلة مهم جدا ففيها يتم بناء الجسم وتأقلمه مع الوضع المحيط به ما قد يحدث في هذه المرحلة قد يكون من الصعب علاجه لذا يجب الأخذ بمبدأ الوقاية خير من العلاج.

وكمثال على ذلك فهذه المرحلة قد تحدد فيما اذا كان هذا الطفل ستنتهي به الحال بديناً أم حسب تأصيل العادات الغذائية في الطفل في هذه المرحلة.

وكذلك تسوس الأسنان الذي يعتمد بدرجة كبيرة على استهلاك السكريات من الحلوى وخلافها بطريقة عشوائية رغم ان الحلو مصدر كبير للطاقة حيث تحتوي على نسبة عالية من السكر الا انها تحتوي على ألوان ونكهات ومواد حافظة تلعب دورا كبيرا جدا بتسوس الأسنان وهي للأسف الشديد تباع في بعض المقاصف المدرسية.




وأشار الدكتور الفرحان انه يفترض وحسب موقع الوزارة العنكبوتي ان "المقاصف المدرسية التقليدية قد استبدلت بوجبات موحدة ونظيفة لجميع الطلاب، اعدت بطرق صحية باشراف فريق متخصص بمعدل مشرف غذائي لكل (12) مدرسة من الشباب السعودي الجامعي المؤهل علميا في مجال التغذية مهمة الفريق التأكد من استخدام الشركة للتقنيات الحديثة فيما يتعلق بتغليف الوجبات وحفظها وضمان نظافة الأواني وأجهزة الطهو والتأكد من النسب العلمية في مكونات الوجبة الغذائية.

واقترح الفرحان ان يعقد مؤتمر وطني على مستوى المملكة لتغذية الأطفال والتغذية المدرسية على وجه الخصوص وبين اهم المشاكل التي سيواجهها الطفل الآن ومستقبلا والتي ترتبط ارتباطا وثيقا بالتغذية المدرسية كالسمنة المفرطة وفقر الدم (انيميا) وتسوس الأسنان وما ينتج عن سوء التغذية المدرسية من أمراض مستقبلية كأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري وضغط الدم وارتفع نسبة الدهون في الدم.


الحديد المفقود

وتحدثت اخصائية التغذية الاكلينيكية عبير عامر عن بعض الجوانب الصحية والغذائية السلبية والمرتبطة بطلاب المدارس من خلال عدم تناول وجبة الافطار والاصابة بالسمنة وفقر الدم الناتج عن عوز الحديد وتسوس الأسنان وتناول الأطعمة بين الوجبات ذات القيمة الغذائية المنخفضة مثل المشروبات الغازية والذرة المحمصة والبطاطس المقلية والحلويات مما يقلل من اقبالهم على تناول الوجبات الرئيسية، والنحافة انخفاض الوزن عن المعدل الطبيعي.



وأشارت الى بعض الدراسات التي أجريت على القيمة الغذائية لبعض الأطعمة المقدمة في المطعم او المقصف المدرسي حيث استنتجت التالي وهو عدم تداول او بيع اللبن او الحليب او توفير حليب الشوكولاته عالي السعرات الحرارية وعدم بيع الفواكه الطازجة وبيع شراب الفاكهة الصناعي الغني بالسكريات وبيع الشوكولاته والحلويات الصناعية والملونة والشيبسات الفقيرة في القيمة الغذائية والعالية بالسعرات الحرارية وافتقار نسبة كبيرة من الأطعمة المقدمة الى عنصر الحديد وفيتامين (ج).



وأوردت العامر بعضا من النصائح والارشادات العامة لتحسين تغذية طلاب المدارس وذلك من خلال تعليم الطالب في المدرسة القواعد الأساسية في التغذية السليمة بطريقة بسيطة ومسلية مع المواد العلمية الأخرى وتصميم لوحات ارشادية في المدارس توضح اهمية تناول الافطار بالمنزل لضرورة هذه الوجبة في امداد الجسم باحتياجاته اثناء الدوام المدرسي ورفع مقدرة التلاميذ على الاستيعاب وتنويع الأطعمة المقدمة في المدارس حتى لا يشعر الطالب بالملل وتقديم وجبات متوازنة تشمل الخبز والفاكهة والحليب والجبن أو البيض والعصائر الطبيعية والتقليل من تناول الأغذية الصناعية التي تفتقر الى العناصر الغذائية الضرورية للنمو والصحة وتؤدي الى تسوس الأسنان والسمنة واضطراب الشهية والامساك وتنويع مصادر البروتين الغذائية لأن الحليب (يحتوي على كالسيوم وفسفور الضروريين لتكوين العظام ونموها واللحوم والكبد (تحتوي على نسبة عالية من الحديد الضرورية للوقاية من فقر الدم والسمك (يحتوي على اليود الضروري لسلامة الغدة الدرقية).

وقالت العامر انه يجب تشجيع الأطفال على جلب الوجبة الخفيفة الصحية من المنزل افضل من شرائها من المدرسة وتوفير المصروف اليومي لشراء كتاب او الذهاب لنزهة او شراء ما يحلو لهم في نهاية الاسبوع.



وقال الاستاذ خالد بن سليمان البلعاسي انه يجب على المدارس منع كل ما يؤذي الطلاب في صحتهم وخصوصا الغازيات وانواع الشبس الملونة لأنها مضرة لهم والافراط في تناولها ينتج جيلا مترهلا وغير قادر على العطاء اضافة الى أنه يلزم القائمين على تغذية الطلاب مراقبة الشركات المتعهدة ومنعهم من احضار تلك المقليات بالزيوت والتي تحتوي على ألوان نظرا لعدم فائدتها وضررها الأكبر على صحة الطالب.

وأشار البلعاسي الى أنه يجب التعاون بين المدرسة والمنزل من خلال وضع نشرات تبين ضرر ما تسببه تلك الأنواع من الشبس من اصابات بالسمنة والترهل لدى الأطفال.

المصدر: جريدة الرياض ..












من مواضيع قمتي من همتي في المنتدى

عرض البوم صور قمتي من همتي   امنح العضو نقاط تميّز رد مع اقتباس
قديم 12-10-2010, 02:46 AM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
**سويتي**
اللقب:
مشرف سابق
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية **سويتي**
نقاط التميّز:

البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 307
المشاركات: 1,956
بمعدل : 1.15 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
التوقيت

الاتصالات
الحالة:
**سويتي** غير متواجد حالياً

مـجـمـوع الأوسـمـة: 3

وسام فرصة عمري 1432 هـ

وسام ميلاد التأمل الثاني




كاتب الموضوع : قمتي من همتي المنتدى : ركن التربية والتعليم
افتراضي أهلا مدرستي

سكرابز الرائع

يحتوي على بعض صور ومستلزمات المدرسة

أتمنى يعجبكم




التحميل من

هـــــنــــــا












من مواضيع **سويتي** في المنتدى

توقيع : **سويتي**



تسلمي غاليتي مداد الضاد على الإهداء الرووووعة


سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم

عرض البوم صور **سويتي**   امنح العضو نقاط تميّز رد مع اقتباس
قديم 12-10-2010, 03:17 AM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
**سويتي**
اللقب:
مشرف سابق
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية **سويتي**
نقاط التميّز:

البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 307
المشاركات: 1,956
بمعدل : 1.15 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
التوقيت

الاتصالات
الحالة:
**سويتي** غير متواجد حالياً

مـجـمـوع الأوسـمـة: 3

وسام فرصة عمري 1432 هـ

وسام ميلاد التأمل الثاني




كاتب الموضوع : قمتي من همتي المنتدى : ركن التربية والتعليم
افتراضي أهلا مدرستي

ضمن موسوعة أهلا مدرستي

أثــــاث من أقلام الرصاص !!!
للمشاهدة فقط .. ممنوع اللمس

من كثر التأثر بالمدرسة وأدواتها
الناس صممت أثاث من أقلام الرصاص





































من مواضيع **سويتي** في المنتدى

توقيع : **سويتي**



تسلمي غاليتي مداد الضاد على الإهداء الرووووعة


سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم

عرض البوم صور **سويتي**   امنح العضو نقاط تميّز رد مع اقتباس
قديم 12-10-2010, 05:45 AM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
**سويتي**
اللقب:
مشرف سابق
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية **سويتي**
نقاط التميّز:

البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 307
المشاركات: 1,956
بمعدل : 1.15 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
التوقيت

الاتصالات
الحالة:
**سويتي** غير متواجد حالياً

مـجـمـوع الأوسـمـة: 3

وسام فرصة عمري 1432 هـ

وسام ميلاد التأمل الثاني




كاتب الموضوع : قمتي من همتي المنتدى : ركن التربية والتعليم
افتراضي أهلا مدرستي

عودة جديدة مع موسوعة أهلا مدرستي

وهنا مع فرش وصور لأدوات مدرسية

من تجميعي

وبإشراف ومساعدة غاليتي قمتي من همتي

وإليكم الفرش:





التحميل من هــنــــــــــــــا









التحميل من هــنــــا



التحميل من هــنـــا




التحميل من هــنــــــا


نتمنى أن تنال على إعجابكم













من مواضيع **سويتي** في المنتدى

توقيع : **سويتي**



تسلمي غاليتي مداد الضاد على الإهداء الرووووعة


سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم

عرض البوم صور **سويتي**   امنح العضو نقاط تميّز رد مع اقتباس
قديم 19-10-2010, 11:54 PM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
قمتي من همتي
اللقب:
مشرفة ركن التربية والتعليم وقضية ونقاش
الرتبة:
نقاط التميّز:

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 37
المشاركات: 1,760
بمعدل : 0.99 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
التوقيت

الاتصالات
الحالة:
قمتي من همتي غير متواجد حالياً

مـجـمـوع الأوسـمـة: 3

وسام ميلاد التأمل الثاني

شهادة تقدير للمجيدين




كاتب الموضوع : قمتي من همتي المنتدى : ركن التربية والتعليم
افتراضي رد: أهلا مدرستي

السجلات الإدارية والتي تم إعدادها من قبل الطاقم الخاص بالتصميم نعرض لكم جزء منها .. وللمزيد من التفاصيل وتحميل السجلات يرجى النقر على هذا الرابط :


السجلات الإدارية الخاصة بالمعلمين .. انقر هنا































































من مواضيع قمتي من همتي في المنتدى


التعديل الأخير تم بواسطة يسألونك من أنت ; 26-10-2010 الساعة 10:26 AM
عرض البوم صور قمتي من همتي   امنح العضو نقاط تميّز رد مع اقتباس
قديم 26-10-2010, 01:23 PM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
قمتي من همتي
اللقب:
مشرفة ركن التربية والتعليم وقضية ونقاش
الرتبة:
نقاط التميّز:

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 37
المشاركات: 1,760
بمعدل : 0.99 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
التوقيت

الاتصالات
الحالة:
قمتي من همتي غير متواجد حالياً

مـجـمـوع الأوسـمـة: 3

وسام ميلاد التأمل الثاني

شهادة تقدير للمجيدين




كاتب الموضوع : قمتي من همتي المنتدى : ركن التربية والتعليم
افتراضي أهلا مدرستي / ملف متكامل .. مقالات ، استشارات ، صحة ، سلامة مرورية

السلامة المرورية .. مطلب وهدف





مع بداية كل عام دراسي جديد يتوافد العديد من الطلبة إلى مدارسهم ، بعد أن قضوا إجازة الصيف ، يعودون بهمة ونشاط محملين بأمنياتهم وتطلعاتهم لغدٍ مشرق ، ولكن أهم ما يجب أن يراعيه الطالب وسائق الحافلة وإدارة المدرسة في المقام الأول هو سلامة الطالب وعودته إلى منزلة سالماً وأن ينقل نقلاً آمناً من وإلى المدرسة .


من خلال هذا المنبر يسرنا أن نعرض لكم بعض النصائح العامة مدعوة بالصور متمنين للجميع السلامة العامة .


























من مواضيع قمتي من همتي في المنتدى

عرض البوم صور قمتي من همتي   امنح العضو نقاط تميّز رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما بين وسواس وانفصام |استشارات نفسية يسألونك من أنت ركن الإستشارات 4 24-08-2013 10:22 AM
صحة | ملف متكامل .. استشارات .. مقالات .. دليل العافية .. الصحة والحياة يسألونك من أنت ركن أخبار دليل العافية 29 10-12-2011 11:42 AM
استشارات تربوية قمتي من همتي ركن التربية والتعليم 18 25-02-2011 11:53 AM
موسوعة أهلا مدرستي مع **سويتي وقمتي** **سويتي** ركن التربية والتعليم 8 20-10-2010 09:26 AM
مهما تغيب!!!! طبعي الوفاء ركن عذب الكلام "خاص بالأعضاء"

10 26-07-2010 12:34 AM


الساعة الآن 04:57 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع المواضيع و الردود تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر عن رأي إدارة التأمل.نت
   
 

تاريخ الافتتاح : 23/7/2009 م

ننصحك باستخدام برنامج فَيَرفُكس الإصدار الأخير لتصفح أفضل..للتنزيل انقر على الأيقونة