المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فلم نجوم على الارض


صمت الغروب
24-05-2010, 11:16 AM
نجوم على الارض



لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرج




فتى صغير ذو ثـمانية أعوام امتاز بفرط النشاط وعدم التركيز وكثرة الحركة، يتمتع بنشاط وخيال كبيرين جعلا منه طفلا مميزا عن الطلبة الآخرين برغم المشاكل التي أوقع نفسه في ها نظرا للعقبات التي واجهها في المدرسة، لدرجة أن المعلم والتلاميذ كانوا يستهزئون منه.وكان موهبة إيشان في الرسم واستخدام الألوان للهروب من الواقع الذي يرفضه، وهو عالم يبتكره ويبدع فيه برسومات تعبر عن أمنياته البريئة.





أشعرته الدراسة بالملل والإحباط لما كان يعاني من صعوبة في التعلم فأثرت بذلك على مستقبله وعلى مستواه العلمي وتحصيله الدراسي ورسوبه المتكرر في المدرسة ، فاستاء منه معلموه فأطلقوا عليه لقب (ملك الأغبياء) ، وسخط عليه والده وطغى التعزيز الخاطئ ومفهوم الذات المنخفض فعامله بقسوة,ولم يكن الوضع العائلي بالنسبة للطفل بحال أفضل داخل المنزل،تظهر معاناة ايشان مع عائلته وخصوصا والده الذي يطلب منه التفوق، فيما الأم تقف جانبا متفهمة ابنها بحنان غير قادرة على مواجهة الأب القاسي والمدرسة التي لا تتفهم حالته وتزيد من انطوائيته وجعلت من كل خطأ يرتكبه جريمة يعاقب عليها وإيضا كانا الأب والأم يوليان ابنهما الأكبر عناية نظرا لتفوقه في رياضة الكريكت، وكل ذلك على حساب إيشان .


وقرر إرساله إلى مدرسة داخلية بعيداً عن أسرته وعالمه الصغير وغرفته الخاصة المفعمة بالطفولة والإبداعات الجميلة.المدرسة الجديدة فصلت إيشان عن والديه وجعلته يعيش حالة من الكآبة والوحدة، لدرجة أنه تخلى عن الرسم لاعتقاده أن سبب ابتعاده عنهما هو الألوان والرسم.شعر إيشان باليأس والإحباط معاً.. وفقدان الأمان في وسط لم يألفه.. طفل صغير واجهته مشاكل في التعلم دفعته نحو الانطواء والعزلة عن أقرانه؛ فوالده لم يتفهم مشكلته فعزا تقصيره في الدراسة إلى الغباء والإهمال دون أن يمنحه الثقة والصبر وسعة الصدر , لم يدرك أنه يعاني من الدسلكسيا (عسر القراءة) وهي اختلاف في تركيبة المخ في الجزء المتعلق بتحليل اللغة وتأثيرها السلبي على المهارات المطلوبة في القراءة والكتابة وعلى التحصيل الدراسي وامتداد أثرها إلى النواحي النفسية والمهنية وأنشطة الحياة اليومية.
لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرج
في يوم ما قدم المدرس الجديد رام إلى تلك المدرسة البعيدة كمدرس للرسم فتعرف على إيشان لفت انتباهه.. طفولته.. براءته.. بريق عينيه.. وشروده الحزين ووضعه المدرسي والأسري الحرج، أقترب منه فرأى فيه تميزا وتفردا في جوانب فنية وإبداعية، أدرك أنه يعاني من شيء ما في حياته فأبدى تعاطفاً مع مشكلته التي عجز عن اكتشافها الآخرون، فعمد إلى تقوية ثقته بنفسه ، وأخبره عن نماذج من الشخصيات العالمية مصابة بحالة الدسلكسيا وعانت صعوبة التعلم في صغرها لكنها لم تصب باليأس أمثال : توماس أديسون ، إينيشتاين ، والت ديزني ، أجاثا كريستي،.... وجميعهم تغلبوا على تلك الصعوبات فأبدعوا للعالم وقدموا للبشرية مخترعاتهم وإبداعاتهم في شتى المجالات الإنسانية .. وإن معدل ذكائهم مكنهم من التفوق والإبداع.
إيماناً بدوره الرسالي والتربوي والإنساني تواصل المعلم مع والديّ الطفل إيشان فزارهما في المنزل ليقوم بدور التوعية الأسرية ، فشرح لهما الظروف المحيطة بولدهما مؤكداً لهما أن إيشان ليس غبياً أو مهملاً كما تصورا بل مصاباً بالدسلكسيا ولا علاقة بينها وبين مستوى الذكاء، .. ليؤكد حديثه بعرض نماذج من دفاتر إيشان ودروسه التي تميزت بكتابة الكلمات والأعداد معكوسة وتكرار الأخطاء والخلط في الاتجاهات.... وغيرها من أعراض الدسلكسيا التي تحتاج إلى الصبر وسعة الصدر وبذل الجهد وتقدير الذات وعدم جرح الأنا بكلمات قاسية تقلل الاستجابة ودافعية التعلم.




لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرج
في أنتقل المعلم إلى مدير المدرسة ليشرح له مشكلة تلميذه ويؤكد له أن إيشان طفلٌ ذكي فعرض عليه رسوماته كونه يمتلك موهبة في الرسم والإبتكار ولديه مقدرة على التخيل الواسع ، واصفاً حالته الناتجة عن إصابته بالدسلكسيا إحدى صعوبات التعلم الخاصة التي تؤثر سلباً على التحصيل الدراسي، فطلب منه التجاوز عن أخطائه جراء شكاوى المدرسين وتذمرهم منه لعدم قدرته على الكتابة والقراءة ؛ اقتنع مدير المدرسة بوجهة نظر المعلم الذي تعهد بالاهتمام بإيشان ليضع نفسه أمام تحد كبير.
كان المعلم ودوداً ومرحاً فاقتحم عالم تلميذه الصغير.. بدأ في علاجه بطرق تعليمية.. اكتشف مشكلته فأعطاه الثقة ومنحه التشجيع ، منمياً نقاط القوة لديه مبتعداً عن إثارة نقاط الضعف، عمد إلى تطوير طرائق التدريس المستخدمة من خلال تنبيه الحواس كالتعلم باللمس واستخدام الصور والمجسمات..... حيث أثبتت الدراسات الحديثة أثرها الإيجابي والفاعل في دعم عملية التعلم عند الأطفال,ليحقق بذلك تقدماً مذهلاً على الصعيد التعليمي والدراسي للطفل إيشان الذي شعر بثقة وأمان حين اهتم معلمه بأمره.
وفي سياق إنساني مؤثر دعا المعلم إلى يوم للرسم المفتوح في خطوة لتعزيز الثقة لدى تلميذه وتنمية مفهوم الذات لديه, أخبر مدير المدرسة بفكرته وبدأ في تنفيذها , وفر أدوات الرسم و تقاطر الجميع إلى مدرج المدرسة للمشاركة فى المسابقة لتصبح الريشة هي عنوان الفرح والألوان قناديل الضوء على مساحات بيضاء ..

لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرج


فى منافسة جمالية وإنسانية؛ وفي لحظة حاسمة مؤثرة يعلن مدير المدرسة عن فوز أفضل لوحة تشكيلية تستحق الجائزة لتكون من نصيب إيقونة الطفولة وربيع الفرح إيشان.
ابتهج الجميع بقلوب فرحة ومشاعر ملونة.. وعلا التصفيق أرجاء المدرج ، وتطلع المشاركون لرؤية إيشان وهو يتقدم بخطى متعثرة ، وفور تسلمه الجائزة عاد مسرعاً لمعانقة معلمه لتسبقه دموعه فيطوقه بذراعيه ويرتمي في أحضانه اعترافاً بفضله ووفاء لجهده فى مشهد حزين مؤثر أبكى الجميع.
هنا ينتهي الفيلم بنجاح الطفل/إيشان في دروسه ومقدرته على القراءة والكتابة وتغلبه على صعوبات التعلم وتفوقه على زملائه بإبداعه الجميل ليُعزى ذلك النجاح الأسطوري إلى معلم استثنائي خبر واقع تلميذه، وقام بأداء رسالته بوعي ومحبة واقتدار.. فكان سبباً في صنعه مبدعاً ونجماً يمشي على الأرض.




المعلوماات والصور وحدي مجمعتها ونظمتها بعذي الطريقه أتمنى بأن يعجب هذا الموضووع


و الفيلم يناقش مشكلة الطفل إيشان التي تعاني منها كثير من البيوت في العالم وهى صعوبة التعلم في ظل الحياة العصرية التي تتطلب التفوق والتميز. ايشان يتمتع بموهبة الرسم ويعشق علم الألوان، وفى الوقت نفسه لم يكن يفرق بين اليمين واليسار. ولم يجد من يحتويه؛ أبا كان أو أمَا أو معلم؛ كلهم اضطهدوه بل أطلقوا عليه لقب " مللك الأغبياء".

ويهدف هذا الفيلم الى نداء او انتباة الاباء والامهات بعدم القسوة على ابناءهم وتفرقه بينهم بل معالجه مشكلتهم بالتعاطف معهم ومساعدتهم بتخطي هذي المشكله لا لإحباااط ابناءهم .
تحياتي

وجـد المحـبه
24-05-2010, 09:39 PM
يعطيك العافيه
صمت الغروب عالطرررح الموضووع الرائع .."
وفقك الله .."

صمت الغروب
25-05-2010, 01:22 AM
تسلمي خيتووووووووووووعلى مرورك

عاشق عندليب الخليج
10-06-2010, 01:07 PM
جزاك الله خير...والله موضوع جدا رهيب..
الله يحفظك

القلب المبتسم
10-06-2010, 02:07 PM
اختي صمت الغروب
اشكرك اختي على ما بذلتيه في اخراج هذا الموضوع بالصورة الرائعه التي نراها
مجهود تستحقين عليه الشكر و التقدير
بالنسبة لموضوع الفيلم فلو جئنا للواقع فكم من طلاب معنا في المدارس يعانون مشاكل نفسيه او صعوبات تكون مفهومه بشكل خاطيء اكان من قبل الاسره او حتى من قبل المعلمين
احيانا معنا طلاب لا يعرفون كتابة اسمهم و بالتالي ورقة الامتحان نجدها صفرا لانهم لا يعرفون الكتابه
وبغض النظر عن الاسباب و لكن التساؤل هل هم بالضعف العقلي الذي يمنعهم من الحل ؟
ام هي فقط مشكلة محدده في جانب واحد
والتساؤل الاهم اين معلمي صعوبات التعلم و الاخصائيين النفسيين في مدارسنا .

سمو المعاني
14-06-2010, 11:54 PM
~ صمت الغروب ،،

لهو من الواقع... و يلامس
شغاف الباذلين
في هذا الميدان

لمسة فكر و أمل،،

كنت أتمنى لو وضعتِ لنا رابط الفيلم...
لنتمكن من مشاهجة هذه التحديات..،

مررت هنا~

الإعلام طموح
13-07-2010, 02:51 PM
لقد شاهدت هذا الفلم وبكيت من شدة التأثربتلك الشخصية :sm39:.
لقد كان رائعا جداً...والأروع طرحك لهذا الموضوع.

صمت الحنين
13-07-2010, 03:04 PM
صمت الغروب تسلمين عالطرررح الرائع .."

saher mousa
04-02-2013, 04:53 PM
مقال رائع ، من اجمل ما قرات

ملك الهواجس
08-02-2013, 03:49 PM
طرح في قمة الروعة والجمال

Jalaania
27-02-2013, 08:45 PM
طرح جميل ومميز صمت الغروب
كل الشكر لك